اخر الأخبار:

لقاء بذاكرة قلب لا ينبض إلا حباً وإخاء بين الأشقاء

14
أكتوبر
2019

Posted by ابراهيم الشهيمي

Posted in المقالات

0 Comments
45626C69-A96A-4414-8FF2-E7A2E92FFFF5

صحيفة الهدف الرياضية
كتبت: أنين

في لقاء خاص ومنتظر ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 وفي ليلة استثنائية يلتقي فيها الأحبة، عمان وقطر للمنافسة على المحبة التي تعكس الروح الرياضية الخليجية التي يتمتع بها جمهور المنتخبين قبل المنافسة الحقيقية التي يسعى إليها كل منهما لخطف النقاط الثلاث المهمة.
ومن هذا المنطلق سيكون المستطيل الأخضر باستاذ الجنوب بقطر بدراً تتلألأ حوله نجوم المنتخبين، ناهيك عن جماهير المنتخبين المتلهفة إلى كلاسيكو الخليج كما أطلق عليه البعض، والتي شكلت بدورها لحمة خليجية بروح ذهبية خالصة قبل انطلاق المباراة. و ضجت معها وسائل التواصل الاجتماعي حباً بـروح المنافسة واللقاء الأخوي المرتقب، كيف لا وهشتاق #عمان_قطر يتصدر الترند العُماني قبل يومين فقط من انطلاق المباراة بين الشقيقين.
ولم تكن هذه المشاعر وليدة اللحظة بين الجمهورين ، حيث كانت الجماهير العُمانية خير سند للمنتخب القطري الشقيق في البطولة الآسيوية الماضية الذي كان يلعب خارج أرضه وفي ظروف خاصة جداً .
عندها وقف الجمهور العُماني بسياسة السلاطين مسانداً ومتعاطفاً مع الجماهير القطرية ومنتخبها الوطني طول تلك الفترة .حتى توّج بطلاً لكأس آسيا، ليعكس بذلك الجمهور العُماني لوحة رياضية خليجية بحتة لذكرى تستعصي على النسيان من قِبل الجماهير القطرية، وها هي الأيام تعود لتذكر نفسها ولتكون للذاكرة قلبا لا ينبض إلا حباً وإخاء بين الأشقاء.
فـبالرغم من صعوبة المباراة وأهميتها للمنتخبين، فالمنتخب القطري بـ 7 نقاط يطمح إلى تثبيت صدارة المجموعة ، بالفوز على المنتخب العُماني، الذي يمني النفس بالمنافسة على الصدارة برصيد 6 نقاط ليأتي وصيفاً للمجموعة ذاتها.
من هنا ندرك بأن كلا المنتخبين يبحثان عن الهدف والغاية ذاتها لمواصلة المشوار ذاته، ورسم الحلم المنتظر بعيداً عن كل ما تحمله هذه المشاعر من محبة وروح رياضية بين الجمهورين،
فـقطر تنافس ذاتها لكونها البلد المستضيف وصاحبة الحظ الأوفر لتعانق طموح الصدارة لتكتمل بذلك مسيرة التميز في المونديال المرتقب، أما عُمان صاحبة الجمهور الوفي والمتعطش للأفراح الكروية تنافس المستحيل الممكن جداً ، لتعلنها بصدارة كروية مستحقة وتتسيد عرش المجموعة في لقاء يحمل الكثير من المحبة والأمنيات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

16 + two =