اخر الأخبار:

هل يؤثر توقيف كارلوس غصن على بقاء رينو في الفورمولا واحد؟

30
نوفمبر
2018

Posted by سيف العيسائي

Posted in رياضات مختلفة

0 Comments
IMG-20181130-WA0019

30 نوفمبر 2018

يوروسبورت

لا يعتقد المصنّع الفرنسي رينو أن توقيف رئيس مجلس إدارته التاريخي كارلوس غصن سيكون له إنعكاسات سلبية على برنامجه في الجوائز الكبرى للفورمولا واحد… بخلاف غياب النتائج في أفق عام 2021 الذي سيكون له المردود السلبي الأكبر!

منذ أسبوعين ينام “عراب” عودة رينو إلى الفورمولا1 في السجن في اليابان. لقد إتهم اللبناني الأصل البرازيلي الجنسية كارلوس غصن بالتهرب الضريبي في إمبراطورية الشمس، وهو الذي يعتبر حجر الرحى للثلاثي العملاق رينو ـ نيسان ـ ميتسوبيشي، وكان أول الغيث إقالته من منصبه كرئيس لنيسان خلال إجتماع عقده مجلس الإدارة لهذه العلامة التجارية. وإتبعت ميتسوبيشي الخطوات ذاتها بعد أيام معدودة، لكن “قائد صناعة” السيارات الذي يبلغ 64 عاماً حافظ على منصبه كرئيس وكمدير عام لشركة رينو الفرنسية.

وعلى الرغم من ذلك لم تتأخر رينو في الإنتقال إلى الخطة “ب” وتسريع عملية خلافة غصن عبر ترقية الفرنسي تييري بولوريه، الرجل الثاني في المجموعة، إلى مصاف المدير العام المنتدب ووكيل الشركة مع قدرة على التمثيل في المجلس التحالفي للشركات الثلاث. كما يشكّل إبن الـ 55 عاماً مع الإداري المسموع الرأي فيليب لاغاييت معادلة ذات حدين مهمتها تأمين حكم مؤقت.

ولكن ماذا عن علاقة بولوريه برياضة السيارات وتحديداً بالفورمولا واحد؟ لا شك أن أمام بولوريه تحديات وإهتمامات وأولويات أكثر من نتائج السائق الألماني نيكو هالكينبيرغ والأسترالي دانيال ريكياردو في الفورمولا واحد، ولكن بكل تأكيد سيجذب الأمر إهتمامه في المستقبل القريب نظراً لتأثير “الفئة الملكة” على العلامة التجارية الفرنسية. فبرنامج الفورمولا1 هو من الميزانيات التسويقية الأكثر أهمية في الشركة مع مغلف مالي سنوي يتجاوز عشرات ملايين يورو.
ولمن يتساءل ما هي علاقة بولوريه بالفورمولا واحد نذكر أنه يشغل منصب مدير مجلس إدارة الحظيرة في إنكلترا منذ عام 2016، وكان حاضراً في الجمعية التنفيذية لرينو التي صوتت لعودة رينو إلى الفورمولا واحد نهاية عام 2015، وهو أحد أهم الأعضاء المؤثرين.
غير ان الفضائح الّتي لاحقت العديد من المصنعين في السنوات الأخيرة دفعت البعض منهم إلى هجرة الحلبات على غرار مجموعة فولكسفاكن وفضيحة التلوث “ديزل غايت” التي دفعت هذه المجموعة إلى الإنسحاب من بطولة العالم للتحمل ومن ثم من الراليات. وحتّى هذه اللحظات لا شيء يجعلنا نعتقد أن آثار مسألة كارلوس غصن ستمتد إلى “رينو سبور رايسينغ” على الرغم من أن الطقم الحاكم الحالي هو من المقربين من غصن.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*

two × 5 =